عوامل ترفع خطر التهاب اللثة منها التدخين والتوتر النفسي

يتسبب التدخين بالكثير من الأمراض والمشاكل الصحية للإنسان، ومنها ما كشف عنه اتحاد روابط الصيادلة الألمان، وهو إصابة التهاب اللثة للمدخنين، والذين يتعرضون للتوتر النفسي الذي يزيد الفراغات بين الأسنان.

حيث أشار الاتحاد إلى أن خطر الإصابة بالالتهاب يزداد إذا لم تتم إزالة طبقة البلاك بصفة منتظمة، وإذا لم يتم علاج الالتهاب، فقد يتفاقم الأمر ويصاب المرء بالتهاب دواعم السن، أي ضمور عظام الفك واللثة، ثم تفقد الأسنان ثباتها واستقرارها ويرتفع خطر سقوطها، الأمر الذي يجب تجنبه بالعناية الجيدة بصحة الفم، حيث ينبغي تنظيف الأسنان بمعدل مرتين يومياً مع مراعاة تنظيف الفراغات بين الأسنان بواسطة الخيط أو الفرشاة المخصصة لهذا الغرض مرة واحدة يومياً.

ومن الجدير بالذكر أن أعراض التهاب اللثة تشمل ما يلي: نزف اللثة عند فرك الأسنان بالفرشاة، احمرار اللثة، انتفاخها “تورمها” وحساسيتها الزائدة، انبعاث رائحة كريهة أو طعم كريه من الفم بشكل دائم، ظهور فراغات بين اللثة وسطح السن، بجانب فقد الأسنان أو تحركها.